ليستر وأرسنال.. فارق النقطتين يسخن « #البريمر_ليغ »

.

الأنظار شاخصة نحو فان غال وهيدينك




غوس هيدينك.. تحدٍ جديد مع تشلسي
لندن - أ ف ب

   
يبدأ ليستر سيتي المتصدر ومفاجأة الموسم وارسنال مطارده المباشر اليوم السبت صراعا شرسا على ريادة الدوري الانكليزي لكرة القدم عندما يحل الأول ضيفا على ليفربول، والثاني على ساوثمبتون في المرحلة ال18.
وستكون الانظار شاخصة نحو المدربين الهولنديين لويس فان غال وغوس هيدينك، الاول المهدد بخطر الاقالة عندما يحل فريقه ضيفا على ستوك سيتي، والثاني في بداية مغامرته الثانية مع تشلسي حامل اللقب خلال استضافته لواتفورد.
ففي الوقت الذي يحتفل فيه لاعبو الاندية الاوروبية باعياد الميلاد والسنة الجديدة تخوض الاندية الانكليزية ثلاث مراحل في مدى اسبوع واحد بينها مرحلتان في مدى ثلاثة ايام تبدأ اليوم السبت بال"بوكسينغ داي" التقليدي إذ للمرة الثانية على التوالي ستلعب الاندية ال20 في "البريمر ليغ" في يوم واحد بعد الموسم الماضي، ثم تقام المرحلة ال19 الاخيرة من دور الذهاب الاثنين المقبل.
ويتصدر ليستر سيتي الترتيب برصيد 38 نقطة وهو الفريق الوحيد الذي مني بخسارة واحدة فقط حتى الآن هذا الموسم، مقابل 36 نقطة لارسنال العائد بقوة مبتعدا بفارق أربع نقاط عن شريكه السابق في الصدارة والوصافة مانشستر سيتي بفضل ثلاث انتصارات متتالية اخرها على رجال المدرب التشيلي مانويل بيليغريني 2-1 الاثنين الماضي.
ويفتتح مانشستر يونايتد صاحب المركز الخامس المرحلة بضيافة ستوك سيتي ال11 في مباراة مصيرية لمدرب الأول فان غال الذي يعيش فترة صعبة بعدما اكتفى يونايتد بثلاثة انتصارات في مبارياته ال13 الأخيرة في جميع المسابقات، ويبدو ان الضغط بدأ يشق طريقه الى المدرب الهولندي اذ فقد اعصابه وانسحب من مؤتمره الصحافي بسبب سؤاله عن مستقبله مع ناديه.
ويحتل فريق "الشياطين الحمر" المركز الخامس حاليا في الدوري بفارق تسع نقاط خلف ليستر سيتي المتصدر، وخسروا مباراتهم الاخيرة امام الوافد الجديد على الدوري الممتاز نوريتش سيتي 1-2 على ملعب "اولدترافورد".
يحتضن ملعب "انفيلد رود" قمة نارية بين ليفربول التاسع وضيفه ليستر سيتي المتصدر، ويأمل الأول ومدربه الالماني يورغن كلوب في استعادة نغمة الانتصارات التي غابت عنهم في المباريات الثلاث الاخيرة محليا وادت الى تراجعه الى المركز التاسع بفارق 14 نقطة خلف المتصدر بعدما كان الفرق تسع نقاط فقط.
ويعود حارس المرمى البلجيكي سيمون مينيوليه الى صفوف ليفربول بعد غيابه عن المباراة الاخيرة بسبب الاصابة في الفخذ، الى جانب المدافع الدولي الكرواتي ديان لوفرين الذي تعافى من اصابة في الركبة، بيد ان طموحات كلوب تصطدم بالمعنويات العالية للاعبي المدرب الايطالي كلاوديو رانييري الذين حققوا الفوز ثمان مرات في مبارياتهم العشر الاخيرة وتحديدا منذ خسارته الوحيدة حتى الان في الدوري امام ضيفهم ارسنال 2-5 في 26 سبتمبر الماضي.
ويدخل فريق رانييري الى الجدول المزدحم لعطلة الاعياد وهو في صدارة الدوري الممتاز، وذلك بعد ان كان في ذيل الترتيب قبل 12 شهرا.
وفي حال فوزه على ليفربول، سيتخطى ليستر حاجز 40 نقطة الذي وضعه رانييري هدفا قبيل الموسم وذلك بعد 18 مرحلة فقط، وحينها سيجلس المدرب الايطالي مع لاعبيه لاعادة تقييم طموحهم للموسم.
ويعول رانييري كثيرا على هداف الدوري جيمي فاردي صاحب 15 هدفا ومطارده المباشر بفارق هدفين زميله في الفريق الدولي الجزائري رياض محرز الذي تشير تقارير اعلامية الى تهافت العديد من الاندية على التعاقد معه في فترة الانتقالات الشتوية ابرزها تشلسي ومانشستر يونايتد وريال مدريد الاسباني.
والاكيد ان ليستر سيتي سيسعى الى تحقيق نتيجة ايجابية تزيد من معنويات لاعبيه قبل استضافة مانشستر سيتي الاثنين المقبل، كما انه سيحاول الضغط على ارسنال كونه يلعب قبله بنحو خمس ساعات.
ويسعى ارسنال الى مواصلة صحوته وتعميق جراح مضيفه ساوثمبتون ال12 عندما يحل ضيفا عليه، وحقق النادي اللندني ثلاث انتصارات متتالية خولته الانفراد بالمركز الثاني، فيما يعاني مضيفه من النتائج المخيبة حيث لم يتذوق طعم الانتصارات في المباريات الخمس الاخيرة (اربع هزائم وتعادل واحد).
ويعقد فينغر امالا كبيرة على صانع العابه الدولي الالماني مسعود اوزيل الذي يقدم اداء رائعا في الاونة الاخيرة ورفع رصيده من التمريرات الحاسمة الى 15 بينها تمريرتا الفوز على مانشستر سيتي لثيو والكوت والفرنسي اوليفييه جيرو صاحب 12 هدفا حتى الان هذا الموسم.
ويبدأ هيدينك مغامرته الثانية مع تشلسي اليوم السبت على ملعب ستامفورد بريدج عندما يستضيف واتفورد السابع وصاحب اربع انتصارات متتالية.
واستعان تشلسي بهيدينك مجددا، على غرار ما حصل في 2009، من اجل الاشراف على الفريق حتى نهاية الموسم خلفا للبرتغالي جوزيه مورينيو الذي اقيل من منصبه بعد خسارة بطل الموسم الماضي تسع من مبارياته ال16 الاولى في الدوري.
ورد تشلسي بقوة من دون مورينيو بفوزه على سندرلاند 3-1.
ويملك مانشستر سيتي فرصة تضميد جراحه عندما يستضيف سندرلاند ال19 قبل الاخير.
واهدر مانشستر سيتي عشر نقاط في مبارياته الست الاخيرة وهو يدرك جيدا ان لا مجال لمواصلة النزيف في ظل ابتعاده بفارق ست نقاط عن الصدارة التي كان الى وقت قريب يتربع عليها.
وعانى سيتي كثيرا بسبب غياب ابرز قائده وقطب دفاعه الدولي البلجيكي فانسان كومباني.
ويعود كومباني الى التشكيلة وهو الذي كانت الجماهير تمني النفس بعودته حيث استقبلت شباك النادي هدفا واحدا فقط في المباريات الثماني التي لعبها هذا الموسم، في حين اهتزت الشباك 18 مرة في المباريات التسع التي غاب عنها.
وفي باقي المباريات، يلعب استون فيلا مع وست هام، وبورنموث مع كريستال بالاس، وسوانسي سيتي مع وست بروميتش البيون، وتوتنهام مع نوريتش سيتي، ونيوكاسل مع ايفرتون.
إرسال تعليق

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

أجمل بومة في العالم

100 طريقة لتهذيب سلوك أبنائنا

مستحضر #ميجامن ( Mega men )